تأسس قسم الرقابة والتدقيق الداخلي او بمعنى اصح استقل بعمله وأصبح قسم مستقلاً بذاته في سنة 1992 بعد ان كان شعبة تابعة الى قسم الشؤون المالية وارتبط اداريا بالسيد رئيس الجامعة وحسب الهيكل التنظيمي لجامعة تكريت
يواكب القسم عمله منذ نشؤ المعاملة المالية وطلب الاحتياجات للأقسام العلمية والجامعية المعنية لديمومة عملها الأكاديمي واجابة تقارير ديوان الرقابة المالية على الملاحظات المشخصة على اداء الجامعة وبالتنسيق مع الكليات ذات العلاقة.
استطاعت الجامعة وبجميع كوادرها وبجهود استثنائية بالمباشرة بموقع بديل رغم كل الصعوبات الأدارية التي اكتنفت ذلك بدا من تحويل حساب الجامعة المركزي لمصرف حكومي بديل وضيق حيز العمل جراء صغر حجم الموقع من جهة وكثرة اعداد الأقسام من جهة اخرى وقلة الموارد المخصصة للجامعة بعد احداث مجاميع داعش الإرهابي لتباشر الجامعة باستقبال طلبتها بالمقر البديل بدء من 4/1/2015 ولغاية تاريخ العودة لمقرها الأصيل في مدينة تكريت.

فترة العودة والانطلاق بعد النزوح:
باشرت الجامعة عامها الدراسي الجديد 2015/ 2016 بعد تحريرها من تنظيم داعش الإرهابي بكل همة ونشاط يحدوها الأمل وبتسارع خطى قل نظيره من قبل منتسبيها لتأهيل ما دمرته العصابات الإرهابية وبوقت قياسي تم معالجة الكثير من اثار التخريب وبجهود المنتسبين الغيارى نظرا لضآلة التخصيصات الحكومية التي اقتصرت على ما تيسر من مبلغ مقدم من اللجنة العليا لدعم النازحين.
ان جامعة تكريت شهدت وتشهد جهود اقل ما يمكن ان توصف بانها فريق عمل متكامل تكاتفت فيها جهود منتسبيها كافة لمعاودة انطلاقها ولحقت بركب نظيراتها من الجامعات الحكومية مسخرة جهودها الأكاديمية والعلمية لخدمه مجتمعها التي تعمل ضمن بيئته حيث كان لقسم الرقابة والتدقيق الداخلي البصمة الكبرى في تسهيل كافة الإجراءات التي أدت الى عودة الجامعة والمشاركة في إعادة اعمار البنى التحتية والمرافق العامة لها.

Go to top